أساسيات الجراحة :: في يوم إجراء العملية

 

 

في يوم إجراء العملية

يشاهد الجراحون الكثير من الأخطاء أو التصرفات أو الارتكاسات غير المناسبة التي يقوم بها المرضى في يوم العملية الجراحية. ويعود ذلك بشكل كبير إلى عدم معرفة المريض بالكثير من الأشياء الضرورية التي يجب أن يأخذها بالحسبان عند قدومه إلى المستشفى، بالإضافة إلى عدم معرفته أحياناً بأن بعض الأمور الطارئة قد تؤدي إلى تأخر العملية أو تأجيلها. إذا كنت ستخضع قريباً لعملية جراحية فقد تجد فيما يلي إجابات على الكثير من الأسئلة التي قد تخطر ببالك حول بعض الأشياء التي يجب أن تفعلها أو تعرفها في يوم إجراء العملية أو في اليوم السابق.

 

 

هل يجب علي الاستحمام في الليلة السابقة للعمل الجراحي؟
لماذا يجب علي أن أحلق الشعر عن مكان الجراحة؟
متى وكيف يجب علي أن أحلق الشعر عن مكان الجراحة؟
لماذا يتوجب علي الصيام قبل الجراحة؟
أخبرني الطبيب بأن العملية ستكون تحت التخدير النصفي فهل يجب علي الصيام؟
هل يجب علي أن أصطحب الصور والتحاليل المخبرية معي إلى المستشفى؟
هل يجب علي أن أصطحب الأدوية التي أتناولها عادة معي إلى المستشفى؟
لماذا يجب علي أن لا أتأخر في الحضور إلى المستشفى صباح الجراحة؟
هل يمكن أن تتأخر العملية عن الموعد المقرر؟
هل يمكن أن يتم تأجيل العملية بشكل كامل؟
ما هي الأدوية التي ستعطى لي قبل الجراحة مباشرة؟
ما هي الثياب التي سأرتديها في غرفة العمليات؟
أشياء يجب أن تعرفها

 

 

 

هل يجب علي الاستحمام في الليلة السابقة للعمل الجراحي؟

نعم. تذكر أن الجراح قد يمنعك من الاستحمام في الأيام القليلة التالية للجراحة حتى لا يصل الماء إلى جرح العملية، وبالتالي فقد تضطر للبقاء دون استحمام لبضعة أيام، فضلاً عن أن بعض العمليات قد تستدعي بقاءك في المستشفى لعدة أيام حيث قد لا يتسنى لك الاستحمام. ولذلك ينصح دائماً بالاستحمام في ليلة العملية أو في الصباح قبل الذهاب إلى المستشفى.

 

 

 

لماذا يجب علي أن أحلق الشعر عن مكان الجراحة؟

في كثير من الأحيان يحتاج الجراح لإجراء الشق الجلدي في مكان يحتوي على شعر كثيف خاصة لدى الرجال، كما في الجراحة على البطن أو المنطقة الشرجية. وفي هذه الحالة يجب إزالة الشعر من مكان العملية لتجنب سقوط الشعر داخل الجرح، والذي قد يؤدي إلى ارتكاس التهابي مزعج داخل الجرح. أما السبب الآخر الوجيه لإزالة الشعر فهو أن الجراح سيقوم بوضع ضماد من الشاش على الجرح بعد العملية وتثبيته بواسطة لاصق قوي، وإذا كان هناك شعر حول منطقة الجرح فإن إزالة اللاصق عند تبديل ضماد الجرح بعد العملية ستؤدي إلى ألم شديد. ولذلك فإن عليك أن تحلق الشعر في منطقة واسعة حول مكان الشق الجراحي المفترض.

 

 

متى وكيف يجب علي أن أحلق الشعر عن مكان الجراحة؟

إن الطريقة المثالية لإزالة الشعر من مكان الجراحة هي قص الشعر بواسطة الآلة الكهربائية في صباح يوم الجراحة. ويجب ألا يتم استخدام شفرات الحلاقة العادية، وذلك لأنها تؤدي إلى حدوث جروح وسحجات دقيقة في الجلد بحيث تتكاثر الجراثيم بداخلها مما يؤدي إلى زيادة احتمال حدوث الالتهاب في جرح العملية. أما الآلة الكهربائية فهي تقطع الشعر دون أن تحدث جروحاً صغيرة في الجلد وبالتالي فهي تقي من حدوث الالتهاب. ولا تقم بحلاقة الشعر قبل فترة طويلة من الجراحة لأنه يمكن أن ينمو بشكل سريع بحيث يصبح طويلاً بشكل غير متوقع يوم العملية. وعليك دائماً أن تسأل الطبيب عن المنطقة التي يجب إزالة الشعر عنها.

 

 

لماذا يتوجب علي الصيام قبل الجراحة؟

حين يخضع الإنسان للتخدير فإن الأدوية التي يتلقاها قد تؤدي إلى تقلص المعدة وحدوث الإقياء. ونظراً لأن الإنسان يفقد القدرة على إبقاء الطرق التنفسية مغلقة تحت التخدير العام فإن حدوث الإقياء سيؤدي إلى دخول محتويات المعدة إلى القصبات والطرق التنفسية والرئة، مما يؤدي إلى حالة خطيرة تعرف باسم ذات الرئة الاستنشاقية، وهي حالة قد تكون قاتلة. ولذلك، وللوقاية من حدوث هذا الاختلاط الخطير، يجب عليك أن تتوقف عن تناول الطعام قبل 6-8 ساعات من العملية، ويسمح لك بشرب آخر كوب من الماء قبل 2-4 ساعات من إجراء العملية.

 

 

 

أخبرني الطبيب بأن العملية ستكون تحت التخدير النصفي فهل يجب علي الصيام؟

نعم. في بعض الأحيان يخطط الطبيب لإجراء العملية تحت التخدير النصفي أو الموضعي (والذي لا يتطلب صيام المريض). ولكن قد يحدث وأن تطول مدة العملية أو يصادف الجراح وضعاً خاصاً بحيث يضطر إلى تحويل العملية إلى التخدير العام. وهنا إذا لم تكن معدة المريض فارغة بشكل كامل فقد يتعرض لحدوث ذات الرئة الاستنشاقية. وبالتالي فمن الأفضل أن تصوم حتى لو كانت العملية تحت التخدير النصفي أو الموضعي.

 

 

هل يجب علي أن أصطحب الصور والتحاليل المخبرية معي إلى المستشفى؟

نعم. حتى لو كان الطبيب الجراح قد شاهد الصور والتحاليل سابقاً عند إعطاء قرار العمل الجراحي فسيكون من الضروري للغاية أن تصطحب معك هذه الصور والتحاليل. ربما يكون الجراح سيقوم بإجراء نفس العملية على أكثر من مريض في الوقت نفسه، وقد لا يذكر التفاصيل المتعلقة بمرضك بالذات مما يؤثر على قرار الجراحة. فعلى سبيل المثال ربما تكون لديك مشكلة في الغدة الدرقية وبحاجة لاستئصال النصف الأيمن للغدة فقط، بينما يكون هناك مريض آخر بحاجة لاستئصال الجهة اليسرى فقط. وينبغي على الجراح في هذه الحالة مراجعة الصور والتحاليل قبل العملية مباشرة للتأكد من جهة العملية بشكل دقيق منعاً للخطأ. بالإضافة إلى ذلك فإن طبيب التخدير قد يرغب أيضاً بالاطلاع على هذه المعلومات التي قد تفيده في التخدير.

 

 

 

هل يجب علي أن أصطحب الأدوية التي أتناولها عادة معي إلى المستشفى؟

نعم. عليك أن تصطحب معك أي أدوية تتناولها حالياً معك إلى المستشفى عند إجراء أي عملية جراحية. إن الكثير من الأدوية تؤثر بشكل كبير على الإجراءات التخديرية وبالتالي يجب أن يطلع طبيب التخدير على أدويتك ويعرف كم تتناول منها بالتفصيل. بالإضافة إلى ذلك فقد تحتاج إلى استئناف هذه الأدوية في مساء الجراحة أو في الأيام التالية للعملية إذا كان من المقرر أن تبقى لأكثر من يوم واحد في المستشفى أو لمدة طويلة بعد العمل الجراحي.

 

 

 

لماذا يجب علي أن لا أتأخر في الحضور إلى المستشفى صباح الجراحة؟

إن قسم العمليات في أي مستشفى هو قسم مزدحم للغاية ومنظم للغاية في الوقت نفسه. عادة ما يخرج المريض من غرفة العمليات ليدخل المريض التالي مباشرة من بعده وهكذا. وتكون المواعيد في غرفة العمليات منظمة مسبقاً وفق جدول خاص. وحتى لو كانت هناك أكثر من غرفة عمليات في المستشفى فإن هناك عادة برنامجاً محدداً لكل غرفة من هذه الغرف، ويقوم الجراح برتيب موعد خاص لك في قسم العمليات بحيث يمكنه أن يجري الجراحة لك في الموعد المقرر. إذا تأخرت عن الحضور إلى المستشفى في الوقت المناسب فقد تعرض نفسك لتأجيل العملية إلى يوم آخر، وذلك لأنك قد تفقد الحجز الذي قام الجراح بترتيبه لك في غرفة العمليات ويحين دور المريض التالي، وقد لا يكون بالإمكان العثور على غرفة عمليات فارغة فتفقد فرصتك في إجراء العملية في ذلك اليوم.

 

 

 

هل يمكن أن تتأخر العملية عن الموعد المقرر؟

هذا الأمر وارد للغاية. في بعض الأحيان لا تسير الأمور أثناء عملية جراحية معينة بالشكل المتوقع كأن يكتشف الجراح مشكلة غير متوقعة عند إجراء العملية للمريض الذي قبلك، وأحياناً تحدث أعطال أو مشاكل معينة في أجهزة غرفة العمليات خلال تحضيرها. إذا حدث مثل هذا الأمر الطارئ فمن المحتمل كثيراً أن تتأخر عمليتك عن موعدها المقرر. وهذا الأمر يحدث كثيراً في أقسام العمليات ولذلك عليك ألا تتوتر أو تغضب، وإنما حاول أن تعرف بلطف من طاقم المستشفى أو من الطبيب الجراح ما هو سبب التأخير وكم من الزمن يتوقع أن تتأخر الجراحة.

 

 

 

هل يمكن أن يتم تأجيل العملية بشكل كامل؟

نعم. أحياناً تكون لدى المريض مشاكل صحية طارئة في صباح الجراحة تدفع طبيب التخدير إلى تأجيل العملية إلى يوم آخر. فإذا تبين مثلاً في صباح العملية أن المريض يعاني فجأة من الإنفلونزا التي ظهرت في صباح العملية فإن ذلك يبرر تأجيل العملية حتى شفاء المرض نظراً لأن إجراء التخدير العام قد يؤهب لحدوث التهاب رئوي في هذه الحالة. وإذا وجد الطبيب المخدر بأن الضغط الدموي مرتفع جداً لدى المريض فيجب تأجيل العملية في هذه الحالة حتى السيطرة بشكل جيد على الضغط، وذلك لأن إجراء التخدير العام في مثل هذه الظروف قد يؤدي إلى حدوث جلطة قلبية أو نزف دماغي أو نزف غزير أثناء العملية. وهذا الأمر يحدث كثيراً في أقسام العمليات ولذلك عليك ألا تتوتر أو تغضب، وإنما حاول أن تعرف بلطف من طبيب التخدير أو من الطبيب الجراح ما هو سبب تأجيل العملية، ومتى يمكن تحديد موعد جديد للعملية، وما هي الإجراءات التي يجب أن تقوم بها خلال هذه الفترة.

 

ما هي الأدوية التي ستعطى لي قبل الجراحة مباشرة؟

تختلف الأدوية التي ستتلقاها قبل العملية حسب المشكلة الموجودة لديك. ولكن بشكل عام يتلقى جميع المرضى جرعة من أحد الأدوية المضادة للالتهاب (المضادات الحيوية) قبل البدء بالتخدير، وهذه الجرعة تعطى عادة بالحقن العضلي أو الوريدي حيث تعتبر ضرورية جداً للوقاية من التهاب مكان العملية، بل هي أكثر أهمية بكثير من المعالجة بالمضادات الحيوية بعد الجراحة. ويتلقى بعض المرضى أيضاً أحد الأدوية المهدئة بالحقن العضلي بهدف تخفيف القلق والتوتر وإراحة المريض قبل العملية. وبعد ذلك ستتلقى الأدوية المخدرة بالحقن الوريدي في غرفة العمليات قبل أن تغط في نوم عميق!

 

 

ما هي الثياب التي سأرتديها في غرفة العمليات؟

بعد أن تصل إلى الغرفة المخصصة لإقامتك في المستشفى سيقوم طاقم التمريض بإعطائك رداءً خاصاً يجب أن ترتديه قبل أن يتم نقلك إلى غرفة العمليات. إن هذا الرداء هو رداء فضفاض للغاية ويتم إغلاقه على جسمك بواسطة ربط شرائط خاصة مما يسهل على طاقم العمليات خلع الثياب عن أماكن معينة من الجسم عند الحاجة. قبل الذهاب إلى قسم العمليات عليك أن تخلع ثيابك بشكل كامل تماماً (حتى الثياب الداخلية منها) وأن ترتدي هذا الرداء فقط، مما يسهل على الطاقم الطبي في غرفة العمليات القيام بالإجراءات المختلفة عند الحاجة (مثل تركيب قثطرة بولية أو وضع جسمك بوضعية معينة حسب ما يطلب الجراح). لا تكن في حرج من ذلك لأن طاقم غرفة العمليات يتعامل مع المريض باحترام شديد بالنسبة إلى تغطية العورات، كما أن نقل المريض إلى قسم العمليات يتم بشكل مريح له دون أن يشعر بالإحراج. إذا لم تقم بخلع الثياب بشكل كامل فهي ستكون معرضة للتلوث بمواد التعقيم أو الدم خلال العملية، أو قد يطلب الجراح خلعها عنك بعد تخديرك مما قد يؤدي إلى تمزيقها، أو قد تضيع في غرفة العمليات. عليك أيضاً أن تخلع أي ملحقات أخرى مثل ساعات اليد والحلي المختلفة لأنها قد تتعرض للضياع ولا يتحمل طاقم المستشفى مسؤوليتها.

 

 

أشياء يجب أن تعرفها:

- عليك أن تستحم دائماً قبل أي عملية جراحية.

- عليك أن تقوم بقص الشعر في مكان العملية بواسطة الآلة الكهربائية في صباح الجراحة.

- عليك أن تمتنع عن الطعام والشراب بشكل كامل لبضعة ساعات قبل الجراحة.

- عليك أن تصطحب معك جميع التحاليل والصور والأدوية الخاصة بك إلى المستشفى.

- عليك ألا تتأخر عن الموعد المقرر في الحضور إلى المستشفى.

- عليك أن تخلع جميع ثيابك وأن ترتدي رداء العمليات فقط قبل الذهاب إلى غرفة العمليات.

- عليك أن تتفهم حدوث بعض التأخير في موعد الجراحة أو تأجيلها إلى يوم آخر إذا استدعى الأمر ذلك.

 

 

 

لإبداء ملاحظاتكم حول هذه المقالة أو إذا كانت لديكم أسئلة أخرى تودون طرحها حول هذا الموضوع أو تقترحون إضافتها إلى هذه الصفحة فلا تترددوا بالاتصال بي، وسأقدم لكم كل ما يتوفر لدي من معلومات حول تساؤلاتكم. لطرح أي سؤال بإمكانكم اتباع إحدى الطرق التالية:

- تعبئة نموذج الاستشارة الطبية من خلال النقر هنا.

- طرح السؤال في المنتدى الجراحي من خلال النقر هنا.
- مراسلتي بشكل شخصي على البريد الإلكتروني التالي: doctor.safadi@gmail.com

 

 

 

 

 

آخر تحديث لهذه الصفحة تم بتاريخ 1/11/2010

 

طريقة الاتصال بنا أو الزيارة الشخصية السيرة الذاتية الموجزة للدكتور محمد فراس الصفدي معلومات حول هذا الموقع الإلكتروني عودة إلى الصفحة الرئيسية للموقع