الأمراض الجراحية :: أمراض وجراحة الثدي :: ألم الثدي

 

ألم الثدي

يعتبر ألم الثدي من الأعراض الشائعة للغاية، حيث تعاني أي أنثى تقريباً من ألم الثدي خلال مرحلة معينة من الحياة. وهناك فكرة خاطئة لدى معظم النساء تقول بأن ألم الثدي يشير إلى السرطان، ولكن الواقع ليس كذلك. هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى ألم الثدي، والغالبية العظمى من هذه الأسباب سليمة، رغم أن بعضها مهم والبعض الآخر لا يمتلك أهمية. تجدين في هذه المقالة إجابات على معظم الأسئلة التي قد تخطر ببالك حول ألم الثدي.

 

أشكو من الألم في الثدي فهل أعاني من السرطان؟

أبلغ من العمر 20 عاماً وحدث لدي ألم شديد في الثديين فهل أعاني من السرطان؟
هل كل ألم في الثدي يكون سببه مشكلة في الثدي؟
ما هي أسباب ألم الثدي؟
ما هما النوعان الرئيسيان لألم الثدي؟
لماذا يحدث ألم الثدي الدوري؟

أشكو من ألم الثدي الدوري في ثدي واحد فقط فهل هذا طبيعي؟

أشكو من الألم في الجزء الجانبي من الثدي وباتجاه منطقة الإبط فهل هذا طبيعي؟

أشكو من الألم في الثديين بالترافق مع ألم في الكتفين والذراعين فما هو السبب؟

أشكو من الألم في نقطة معينة من الثدي ويزداد هذا الألم بالضغط على هذه النقطة؟

حدث لدي ألم في الثدي بعد تناول مانعات الحمل فهل هذا طبيعي؟

أشكو من الألم في الثديين منذ بداية الحمل فهل هذا طبيعي؟
متى يجب أن أستشير الطبيب بخصوص ألم الثدي؟
هل بإمكاني أن أعالج ألم الثدي دون اللجوء إلى الطبيب؟
ماذا سيفعل الطبيب في هذه الحالة؟
ما هي الإجراءات التي تساعد على تخفيف ألم الثدي؟
ما هي التعديلات الغذائية الضرورية لمعالجة ألم الثدي؟
كيف تحسن الرياضة وتخفيف الوزن من ألم الثدي؟
ماذا أفعل إذا حدث لدي ألم شديد في الثدي قبل العادة الشهرية؟
ما هي الأدوية التي تفيد في معالجة ألم الثدي؟
ما هي المسكنات التي يمكن أن أتناولها لمعالجة ألم الثدي؟
ما هو زيت زهرة الربيع المسائية؟
ما هي الفيتامينات والمعادن التي تفيد في تخفيف ألم الثدي؟
ما هي الأدوية الهرمونية التي تستخدم في معالجة ألم الثدي؟
أشياء يجب أن تعرفيها

 

 

 

أشكو من الألم في الثدي فهل أعاني من السرطان؟

الإجابة هي «لا» في الغالبية العظمى من الحالات. في معظم الأحيان يكون ألم الثدي ناجماً عن مشكلة سليمة في الثدي، ونادراً ما يشير ألم الثدي إلى السرطان. وفي الواقع لا يشاهد ألم الثدي إلا في المراحل المتقدمة من سرطان الثدي وحين تكون هناك كتلة مرافقة قد وصلت إلى حجم كبير. أي أنه حين يكون هناك ألم في الثدي بدون كتلة مرافقة في الثدي فإن احتمال وجود السرطان قريب من الصفر. ورغم أن هناك نسبة قليلة من حالات سرطان الثدي تؤدي إلى حدوث الألم، إلا أن العرض الأول لسرطان الثدي عادة هو ظهور كتلة في الثدي لم تكن موجودة من قبل (للمزيد من المعلومات حول أعراض سرطان الثدي انظري مقالة «سرطان الثدي: الأعراض» في هذا الموقع).

 

 

 

أبلغ من العمر 20 عاماً وحدث لدي ألم شديد في الثديين فهل أعاني من السرطان؟

الإجابة هي لا. إن الألم الشديد لا يعتبر من أعراض سرطان الثدي على الإطلاق، وإذا كان الألم في الثديين معاً فهذا يؤكد أن المشكلة سليمة. ويعتبر ألم الثدي شائعاً جداً بين الفتيات بعمر 15-25 سنة، وعادة ما ينجم عن أسباب هرمونية حيث يكون نسيج الثدي حساساً للهرمونات الأنثوية التي تكون مرتفعة في هذه المرحلة من العمر. وحين تعاني المريضة التي تبلغ من العمر 15 إلى 30 عاماً من ألم شديد في الثدي بدون وجود كتلة مرافقة في الثدي فهذا يعني أنها تعاني من مشكلة سليمة ولا داعي للقلق أو الخوف من السرطان. ولكن طبعاً أي ألم شديد في الثدي يحتاج إلى المتابعة الطبية لتحديد السبب (والذي يكون غالباً سليماً) ومعالجته.

 

 

 

هل كل ألم في الثدي يكون سببه مشكلة في الثدي؟

يجب أن تتذكري أن منطقة الصدر تحتوي على عدة أعضاء. وإذا كنت تشعرين بالألم في منطقة الثدي فليس بالضرورة أن يكون هذا الألم ناجماً عن الثدي نفسه. فإذا كان الألم يزداد مثلاً عند أخذ نفس عميق فإن ذلك قد يشير إلى أن سبب الألم هو تشنج في عضلات الصدر أو التهاب في مفاصل وعظام الصدر، وهذه الحالات تعالج بشكل مختلف عن ألم الثدي. بالإضافة إلى ذلك فإن ألم الثدي قد لا يكون ناجماً بالضرورة عن مشكلة في الثدي. فبعض الحالات الطبيعية (مثل فترة البلوغ وأثناء الحمل والإرضاع) تترافق مع بعض الألم والثقل في الثدي بدون وجود مشكلة في الثدي نفسه.

 

 

 

ما هي أسباب ألم الثدي؟

هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى الألم في الثدي نذكر منها:

1 – التبدلات الهرمونية في الجسم: تؤدي هذه التبدلات إلى تبدل شدة الألم مع العادة الشهرية وخلال الحمل والإرضاع.

2 – العادات الغذائية: تؤدي زيادة بعض المواد الغذائية إلى ألم الثدي مثل الدسم والكافئين (القهوة، الشوكولا).

3 – أمراض الثدي: تؤدي الكثير من أمراض الثدي إلى الألم مثل الحالات الالتهابية، الكيسات، والأورام السليمة.

4 – الأدوية: تؤدي بعض الأدوية إلى ألم الثدي وخاصة مانعات الحمل ومحرضات الإباضة.

5 – الأسباب التشريحية: يؤدي كبر حجم الثدي أحياناً إلى حدوث الألم في الثدي.

6 – سرطان الثدي: وقد وضعته في آخر هذه القائمة لأن وجود الألم بدون وجود كتلة نادراً ما يشير إلى سرطان الثدي.

 

 

 

ما هما النوعان الرئيسيان لألم الثدي؟

يصنف ألم الثدي إلى نوعين رئيسيين:

1 – ألم الثدي الدوري: هو الألم الذي يتبدل بشكل دوري مرتبط بالعادة الشهرية.

2 – ألم الثدي غير الدوري: هو ألم لا علاقة له بالعادة الشهرية ويكون ناجماً عادة عن سبب معين.

 

 

 

 

لماذا يحدث ألم الثدي الدوري؟

يحدث ألم الثدي الدوري بسبب استجابة نسيج الثدي للهرمونات الأنثوية التي تتغير مستوياتها خلال مراحل العادة الشهرية. ويتميز ألم الثدي الدوري بأنه يحدث في الثديين معاً ويزداد في الأيام الأخيرة التي تسبق العادة الشهرية الجديدة ثم يتحسن حين تأتي العادة الشهرية.

 

 

 

 

أشكو من ألم الثدي الدوري في ثدي واحد فقط فهل هذا طبيعي؟

نعم. يمكن أن تشاهد مثل هذه الحالة لدى الكثير من المريضات. أحياناً تكون استجابة أحد الثديين للهرمونات مختلفة عن استجابة الثدي الآخر ويحدث الألم في ثدي واحد فقط دون أن يحدث في الثدي الآخر، أو أن يكون في أحد الثديين شديداً وفي الثدي الآخر خفيفاً. وطالما أن الألم يأتي بشكل دوري ويرتبط بشكل واضح مع العادة الشهرية فلا خوف من ذلك ويمكن أن تعتبر هذه الحالة طبيعية أيضاً.

 

 

 

أشكو من الألم في الجزء الجانبي من الثدي وباتجاه منطقة الإبط فهل هذا طبيعي؟

نعم. لدى الكثير من الفتيات والسيدات يمتد النسيج الغدي للثدي بشكل جانبي نحو الخلف ليصل إلى منطقة الإبط. ويعتبر هذا الجزء من الثدي حساساً بشكل خاص للهرمونات، وفي كثير من الحالات تشكو المريضة من الألم في هذه المنطقة بالذات أكثر من الألم في الثدي نفسه. وطالما أنه لا توجد كتلة مرافقة في الثدي فإن هذا الألم غير مقلق ولا يمتلك أهمية.

 

 

 

 

أشكو من الألم في الثديين بالترافق مع ألم في الكتفين والذراعين فما هو السبب؟

في معظم هذه الحالات لا تكون المشكلة في الثدي نفسه وإنما تعاني المريضة من مشكلة هيكلية (في العضلات أو المفاصل) بحيث تؤدي إلى ألم في الكتفين والذراعين يمكن أن يشمل الثديين أيضاً. ولكن هناك حالة واحدة في الثدي تؤدي إلى مثل هذا الألم وهي كبر حجم الثدي، حيث يؤدي وزن الثدي الكبير إلى الشد باتجاه الأسفل مما يؤدي إلى حدوث بعض الإجهاد على عضلات الكتف والذراع وحدوث مثل هذا الألم.

 

 

 

 

أشكو من الألم في نقطة معينة من الثدي ويزداد هذا الألم بالضغط على هذه النقطة؟

إذا لم تكن هناك كتلة مرافقة في الثدي مكان حدوث الألم فإن المشكلة غالباً سليمة. وتنجم مثل هذه الحالات عادة عن الالتهاب في عظام أو مفاصل عظام الصدر والقفص الصدري وفي حالات قليلة تنجم عن مشكلة التهابية في الثدي نفسه. ومعالجة هذه الحالات بسيطة عادة ولكنها تحتاج أولاً إلى التقييم من قبل الطبيب.

 

 

 

حدث لدي ألم في الثدي بعد تناول مانعات الحمل فهل هذا طبيعي؟

إن مانعات الحمل هي من الأدوية الهرمونية التي تمتلك تأثيراً كبيراً على النسيج الغدي في الثدي. وفي الكثير من السيدات يؤدي البدء بتناول مانعات الحمل إلى حدوث ألم في الثديين وقد يكون شديداً في بعض الأحيان. وهذا الألم هو استجابة طبيعية للثدي لمانعات الحمل ولا خوف منه على الإطلاق. ويتحسن الألم مع الزمن خلال تأقلم الثدي مع مانع الحمل الذي تتناوله السيدة. ولكن في الحالات الشديدة جداً قد نضطر لإيقاف حبوب مانعات الحمل واللجوء إلى الوسائل الأخرى لمنع الحمل عوضاً عنها.

 

 

 

أشكو من الألم في الثديين منذ بداية الحمل فهل هذا طبيعي؟

نعم. خلال الحمل يتم تحضير الثديين لعملية الإرضاع التي يجب أن تحدث بعد الولادة. ولذلك فإن الحمل يترافق مع ارتفاع هرمونات معينة تؤدي إلى نمو الثدي بشكل كبير حتى يتمكن من إفراز الحليب بعد الولادة. ولذلك فإن معظم النساء يعانين من درجة معينة من ألم الثدي خلال الحمل، ويترافق عادة مع احتقان وثقل وقساوة في الثديين. وهذا الألم طبيعي ولا خوف منه.

 

 

 

متى يجب أن أستشير الطبيب بخصوص ألم الثدي؟

إن معظم حالات ألم الثدي تكون خفيفة ولا حاجة لمراجعة الطبيب. ولكن عليك أن لا تترددي في استشارة الطبيب في أي من الحالات التالية:

1 – حدوث ألم شديد في الثدي واستمراره لأكثر من أسبوعين بشكل غير معتاد.

2 – الألم المتوضع في منطقة معينة من الثدي في جهة واحدة.

3 – الألم المتوضع في منطقة الحلمة أو حولها.

4 – الألم الذي يترافق مع احمرار وانتفاخ في الثدي أو مع ارتفاع في درجة الحرارة.

5 – زيادة الألم مع الزمن.

6 – تعارض الألم مع فعاليات الحياة اليومية.

7 – إذا كنت تعانين من القلق حول سبب الألم.

8 – الألم المترافق مع وجود كتلة في الثدي، وهذه الحالة يجب أن تستدعي مراجعة الطبيب مباشرة.

 

 

 

هل بإمكاني أن أعالج ألم الثدي دون اللجوء إلى الطبيب؟

إذا كنت تعانين من ألم الثدي الدوري بشكل واضح فلا حاجة عادة لأي فحوص أو صور ويمكن اللجوء إلى وسائل العلاج الطبيعي والدوائي الشائعة طالما كان الألم يتحسن على المعالجة. أما إذا كان الألم الذي تعانين منه غير دوري أو كانت لديك أي من الحالات المذكورة أعلاه فعليك مراجعة الطبيب لمعرفة سبب الألم وإعطاء المعالجة المناسبة.

 

 

 

ماذا سيفعل الطبيب في هذه الحالة؟

1 – سيقوم الطبيب بطرح عدة أسئلة عليك لمعرفة طبيعة هذا الألم وخصائصه.

2 – بعد ذلك سيقوم بفحص الثدي للتأكد من عدم وجود كتل أو مشاكل أخرى.

3 – قد يطلب الطبيب إجراء بعض الصور للاطمئنان (الماموغرام، تصوير الإيكو).

4 - سيقوم في النهاية بإعطاء المعالجة اللازمة.

 

 

 

 

ما هي الإجراءات التي تساعد على تخفيف ألم الثدي؟

1 – ارتداء الصدارة بشكل دائم خاصة عند المشي والحركة على أن تكون مريحة وتدعم الثديين بشكل جيد.

2 – تعديلات الغذاء: تخفيف المواد المحرضة لألم الثدي وزيادة بعض المواد التي تخفف من ألم الثدي.

3 – تخفيف الوزن وممارسة الرياضة.

4 – المعالجة الدوائية.

 

 

 

ما هي التعديلات الغذائية الضرورية لمعالجة ألم الثدي؟

1 – المواد التي يجب تخفيفها:

- المواد المحتوية على الكافئين: القهوة، الشاي، الأدوية التي تحتوي على الكافئين (مثل بانادول إكسترا).

- الشحوم والمنتجات الحيوانية: وبخاصة المواد التي تحتوي على الدهن واللحم الحيواني.

2 – المواد التي يجب زيادتها:

- الألياف النباتية: وهي توجد بكثرة في الخضار والفواكه وتساعد على تخفيف ألم الثدي.

- الشاي الأخضر: يساعد تناول كوب واحد من الشاي الأخضر يومياً على تخفيف ألم الثدي.

- فول الصويا: يجب تناول مشتقات فول الصويا مرة واحدة يومياً على الأقل سواء بشكل مكسرات أو زيت الصويا.

 

 

كيف تحسن الرياضة وتخفيف الوزن من ألم الثدي؟

إذا كنت تعانين من زيادة في الوزن بالإضافة إلى ألم الثدي فإن الرياضة وتخفيف الوزن تساهم بشكل كبير في معالجة هذا الألم، والكثير من النساء يذكرن أن ألم الثدي قد زال بشكل كامل بمجرد تخفيف 10 كغ من الوزن. ويحدث ذلك كما يلي:

1 – عند تخفيف الوزن تنقص كمية النسيج الشحمي في الثدي وبالتالي يصغر حجمه.

2 – عند تخفيف الوزن تنقص كمية النسيج الشحمي في كامل الجسم وبالتالي ينقص إنتاج الهرمونات التي تؤدي إلى الألم.

3 – تؤدي الرياضة إلى تنشيط الدورة الدموية وتحسين الاستقلاب في نسيج الثدي.

 

 

ماذا أفعل إذا حدث لدي ألم شديد في الثدي قبل العادة الشهرية؟

عند حدوث تورم في الثدي والشعور بثقل كبير فيه عليك بالاستلقاء بوضعية مريحة ووضع كيس يحتوي على الثلج المطحون على صدرك بعد لفه بواسطة منشفة رقيقة. حاولي البقاء على هذه الوضعية (أثناء القراءة أو مشاهدة التلفاز مثلاً) لمدة نصف ساعة على الأقل. تساعد هذه الطريقة بشكل كبير في تخفيف ألم الثدي المترافق مع تورم واحتقان شديد وذلك في حالات الألم الدوري.

 

 

 

 

ما هي الأدوية التي تفيد في معالجة ألم الثدي؟

1 – المسكنات الشائعة.

2 – زيت زهرة الربيع المسائية.

3 – الفيتامينات والمعادن.

4 – الأدوية الهرمونية.

 

 

 

ما هي المسكنات التي يمكن أن أتناولها لمعالجة ألم الثدي؟

يمكن بشكل عام معالجة ألم الثدي بواسطة أي مسكن للألم وذلك بعد استشارة الطبيب. ولكن هناك ملاحظتان في هذا المجال:

1 – تأكدي أن الدواء الذي تتناولينه لا يحتوي على الكافئين لأن الكثير من المسكنات المركبة تحتوي على هذه المادة (مثل بانادول إكسترا)، والتي تؤدي إلى زيادة ألم الثدي عوضاً عن تخفيفه.

2 – إن مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية هي أكثر المسكنات فعالية في ألم الثدي، وهناك الكثير من الأدوية في هذه المجموعة مثل بروفين وفولتارين. ولكن عليك الانتباه إلى التأثيرات الجانبية المحتملة لهذه الأدوية.

 

 

 

ما هو زيت زهرة الربيع المسائية؟

زيت زهرة الربيع المسائية (evening primrose oil أو EPO) هو مادة طبيعية تتواجد في الأسواق بشكل كبسولات جيلاتينية. وهي تباع بدون وصفة طبية وتعتبر فعالة للغاية في معالجة آلام الثديين. وتؤخذ الكبسولات مرة أو مرتان يومياً لمدة ثلاثة حتى ستة أشهر. ويجب الانتباه إلى أن فعالية هذا الدواء لا تظهر إلا بعد شهرين على الأقل من المعالجة، ولذلك فإن المواظبة على تناول الدواء هامة جداً للحصول على الفعالية المطلوبة.

 

 

 

 

ما هي الفيتامينات والمعادن التي تفيد في تخفيف ألم الثدي؟

تفيد بعض الفيتامينات في تلطيف ألم الثدي مثل فيتامين A ، فيتامين C ، وفيتامين E . أما المعادن التي تلطف ألم الثدي فهي تشمل الكالسيوم والمغنزيوم. ويمكنك في هذه الحالات تناول أي مستحضر يحتوي على مجموعة من الفيتامينات والمعادن وبمعدل حبة واحدة يومياً.

 

 

 

 

ما هي الأدوية الهرمونية التي تستخدم في معالجة ألم الثدي؟

تساعد هذه الأدوية على معالجة ألم الثدي من خلال تأثيرها على تركيب الهرمونات في الجسم. وهذه الأدوية لا تستخدم عادة إلا في الحالات الشديدة من ألم الثدي، والتي لا تستجيب على أي من المعالجات المذكورة أعلاه. ونظراً لأن هذه الأدوية قد تؤدي إلى تأثيرات جانبية هامة فهي توصف حصرياً من قبل الطبيب.

 

 

 

 

أشياء يجب أن تعرفيها:

-  إن ألم الثدي بدون وجود كتلة مرافقة لا يشير عادة إلى سرطان الثدي حتى لو كان الألم شديداً.

- معظم حالات ألم الثدي تكون آلام طبيعية أو ناجمة عن أسباب سليمة.

- الكثير من حالات ألم الثدي يكون ناجماً عن عادات غذائية معينة.

- يعتبر ألم الثدي الدوري شائعاً للغاية حيث يحدث الألم بشكل متكرر في أوقات معينة من الدورة الشهرية.

- يجب استشارة الطبيب في ألم الثدي غير الدوري الذي يستمر لأكثر من أسبوعين أو يتوضع في منطقة معينة من الثدي.

- يجب استشارة الطبيب في ألم الثدي غير الدوري الذي يتعارض مع فعاليات الحياة اليومية.

- يساعد ارتداء صدارة ملائمة بشكل دائم على تخفيف الألم وخاصة عند المشي والحركة.

- يجب تخفيف مشتقات الكافئين أو حتى إيقافها للسيطرة على ألم الثدي بشكل جيد.

- يساعد تخفيف المواد الدسمة والأغذية الحيوانية في تخفيف ألم الثدي مع زيادة الألياف النباتية في الغذاء.

- تساعد المسكنات الشائعة على تلطيف ألم الثدي وخصوصاً مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية.

- تساعد الرياضة وتخفيف الوزن على تلطيف ألم الثدي.

- تفيد بعض المعالجات في تخفيف ألم الثدي المزمن مثل زيت زهرة الربيع المسائية ومجموعة الفيتامينات.

 

 

 

لإبداء ملاحظاتكم حول هذه المقالة أو إذا كانت لديكم أسئلة أخرى تودون طرحها حول هذا الموضوع أو تقترحون إضافتها إلى هذه الصفحة فلا تترددوا بالاتصال بي، وسأقدم لكم كل ما يتوفر لدي من معلومات حول تساؤلاتكم. لطرح أي سؤال بإمكانكم اتباع إحدى الطرق التالية:

- تعبئة نموذج الاستشارة الطبية من خلال النقر هنا.

- طرح السؤال في المنتدى الجراحي من خلال النقر هنا.
- مراسلتي بشكل شخصي على البريد الإلكتروني التالي: doctor.safadi@gmail.com

 

 

 

 

آخر تحديث لهذه الصفحة تم بتاريخ 1/6/2011

 

طريقة الاتصال بنا أو الزيارة الشخصية السيرة الذاتية الموجزة للدكتور محمد فراس الصفدي معلومات حول هذا الموقع الإلكتروني عودة إلى الصفحة الرئيسية للموقع