Back to Top

زيادة الوزن بعد استئصال المرارة

هل يزيد الوزن بعد عملية المرارة؟ الإجابة هي نعم، أحياناً. تعتبر زيادة الوزن بعد عملية المرارة من المشاكل المزعجة التي تحدث لدى بعض المرضى بعد عدة أسابيع من العملية، ولكن ليس في جميع المرضى. ولذلك يجب على كل مريض يخضع لعملية استئصال المرارة أن يكون على علم بهذا الموضوع قبل العملية، وأن يراقب الوزن بشكل جيد بعد العملية بحيث يتعامل بشكل صحيح مع أي زيادة محتملة في الوزن قبل أن تتفاقم المشكلة وتصبح صعبة العلاج.

ينقص الوزن في الفترة الأولى بعد استئصال المرارة لدى معظم المرضى، وذلك بسبب الحمية الغذائية وتخفيف الطعام بعد العملية. ويعود الوزن إلى طبيعته مع تحسن الشهية وإعادة إدخال الأغذية المختلفة. في حوالي نصف المرضى تحدث زيادة في الوزن بعد ثلاثة إلى ستة أشهر من العملية. وتتفاوت هذه الزيادة بشكل كبير من مريض لآخر، ولكنها قد تكون كبيرة في بعض الأحيان.

لا يزال سبب زيادة الوزن بعد استئصال المرارة غير واضح تماماً. من المؤكد أن إزالة المرارة تؤدي إلى اضطراب في توازن المواد الغذائية في الأمعاء وامتصاصها وتأثيرها على الاستقلاب في الجسم، وبذلك فهناك علاقة مؤكدة بين استئصال المرارة وزيادة الوزن. ويعتقد بأن السبب الرئيسي هو نقص كمية الدهون التي يحصل عليها الجسم والاعتماد على النشويات في تعويض السعرات الحرارية مما يؤدي إلى زيادة الوزن.

النصيحة الأهم للتعامل مع هذه المشكلة هي البدء بمراقبة الوزن بعد العملية مباشرة. يتوجب على المريض أيضاً الحركة وممارسة الفعالية البدنية الجيدة في أبكر وقت ممكن. أما بالنسبة للنصائح الغذائية فينبغي استئناف تناول الدهون المفيدة بالسرعة الممكنة مع تجنب الدهون الضارة وتخفيف النشويات والسكريات إلى أقل حد ممكن. وبالمقابل يتم الإكثار من البروتينات والألياف النباتية وتناول كميات وفيرة من الماء.

في حال حدوث زيادة كبيرة في الوزن يتوجب أولاً تحليل هرمونات الغدة الدرقية في الدم لأنها قد تكون مسؤولة عن هذه المشكلة. ينبغي كذلك الانتباه إلى العادات الغذائية والالتزام بالحمية المحددة بشكل صارم، حيث ينصح في هذه الحالات بالمتابعة مع طبيب اختصاصي بالتغذية. ويمكن عند اللزوم دعم المريض بأدوية مساعدة مثل الإنزيمات الصفراوية ومستحضرات الفيتامينات والدهون التكميلية حيث تساعد بشكل كبير على إنقاص الوزن.

يمكنك العثور أدناه على إجابات مفصلة على معظم الأسئلة التي قد تخطر ببالك حول زيادة الوزن بعد استئصال المرارة وطريقة التعامل معها، كما تجد الكثير من المعلومات المفيدة في المقالات الأخرى الخاصة بمشاكل المرارة في هذا الموقع. وإذا لم تعثر على إجابة لسؤالك على صفحات الموقع فيسعدني الإجابة على أي أسئلة أخرى في هذا المجال من خلال صفحة أرسل استشارة.

مساحة إعلانية

تبدلات الوزن بعد عملية استئصال المرارة

  • خلال الأسبوع الأول بعد عملية المرارة يحدث نقص في الشهية، كما يكون على المريض الالتزام بالحمية بعد استئصال المرارة خلال الفترة الأولى بعد العملية مع تخفيف الطعام والإكثار من السوائل. ونظراً لنقص السعرات الحرارية الواردة إلى الجسم فإن ذلك يؤدي إلى نقص الوزن لدى معظم المرضى في الفترة الأولى بعد عملية المرارة. وقد يكون النقص كبيراً ويصل إلى 10-15 كيلوغرام في الفترة الأولى.
  • بعد حوالي شهر إلى شهرين من العملية تكون الأمور قد عادت إلى طبيعتها بحيث يتمكن المريض من تناول الطعام بشكل طبيعي. وبذلك يستعيد المريض الوزن الذي فقده بعد العملية خلال هذه الفترة. ويستقر الوزن بعد ذلك لدى معظم المرضى.
  • لدى بعض المرضى يمكن أن تحدث زيادة في الوزن بعد عدة أشهر من العملية. تشاهد هذه الزيادة عادة بعد ثلاثة إلى ستة أشهر من العملية، رغم أنها قد تحدث ببطء على مدى سنوات لدى بعض المرضى.

ليس بالضرورة. تحدث زيادة الوزن لدى بعض المرضى فقط وليس لدى جميع المرضى. وتتفاوت درجة زيادة الوزن بشكل كبير من مريض لآخر. وللأسف لا يمكن تمييز المريض الذي سيزداد وزنه عن المريض الذي لن تحدث هذه المشكلة لديه، فالموضوع متفاوت جداً ويختلف حسب الكثير الكثير من العوامل. ولذلك ينصح جميع المرضى باتباع النصائح الوقائية المذكورة في هذه المقالة لتجنب زيادة الوزن بعد عملية المرارة.

في الواقع لا توجد حتى الآن أرقام دقيقة نظراً لقلة الدراسات التي أجريت حول هذا الموضوع، ولكن الاحتمال يبلغ تقديرياً حوالي 50%. إحدى الدراسات البريطانية القديمة التي تعود إلى عام 1984 أظهرت بأن الوزن يمكن أن يزداد في أكثر من ثلثي المرضى بعد العملية (ملخص الدراسة بالإنكليزية على هذا الرابط). فيما بعد أظهرت دراسات أخرى أن زيادة الوزن تشاهد في الواقع في نسبة أقل من ذلك من المرضى. وحسب خبرتنا مع المرضى يمكن أن نقول بأن زيادة الوزن تحدث لدى حوالي نصف المرضى بعد عملية استئصال المرارة.

في الواقع لا يمكن لأي شخص الإجابة على هذا السؤال. كما ذكرت أعلاه فإن الوزن قد لا يزداد أساساً. وحين يزداد الوزن فإن الزيادة تكون خفيفة في معظم الأحيان، عادة بمعدل 5-7 كيلوغرام لا أكثر. ولكن بعض المرضى ذكروا حدوث زيادة كبيرة في الوزن وصلت إلى 15-25 كيلوغراماً بعد سنتين أو أكثر من العملية في حالات نادرة.

للأسف لا توجد حتى الآن أي تفسيرات تؤكد العلاقة بين استئصال المرارة وزيادة الوزن بعد العملية، وجميع الأسباب المقترحة تبقى فرضيات غير مثبتة بالدليل العلمي القاطع. ويمكن تفسير زيادة الوزن بعد عملية المرارة على النحو التالي:

  • تعتبر الدهون والمواد الدسمة من المواد الغذائية الهامة والضرورية لحياة الإنسان، حيث يجب أن يحصل الإنسان على كمية كافية من السعرات الحرارية من خلال الأغذية الدهنية، كما أنها تشكل أحد العوامل المهمة في الشعور بالشبع وكبح الشهية.
  • بعد استئصال المرارة يحدث لدى بعض المرضى اضطراب في امتصاص الدهون والمواد الدسمة وفي امتصاص بعض الفيتامينات بسبب نقص كمية العصارة الصفراوية في الأمعاء الدقيقة. كما أن بعض المرضى يخففون من تناول الدهون بسبب حدوث أعراض مزعجة في الأشهر الأولى بعد العملية. والنتيجة هي نقص كمية الدهون التي يحصل عليها الجسم مع الطعام.
  • يؤدي نقص كمية الدهون التي تصل إلى الجسم إلى نقص كمية السعرات الحرارية والفيتامينات الواردة إلى الجسم. والنتيجة هي الشعور بالجوع وبقاء شهية المريض مفتوحة للطعام بشكل مستمر على الرغم من تناول كميات كبيرة من الطعام.
  • يقوم المريض بتعويض ذلك من خلال تناول كمية أكبر من النشويات والسكريات التي تساعد على الشعور بالشبع، وبدون تناول كمية مكافئة لها من البروتينات والدهون في الحصة الغذائية اليومية.
  • نظراً لوصول كمية كبيرة من المواد النشوية والسكرية إلى الجسم فإن الجسم يقوم بتحويلها إلى نسيج دهني فائض عن حاجة الجسم. ويتم تخزين هذه الدهون في أماكن مختلفة من الجسم مما يؤدي إلى حدوث زيادة في الوزن.
  • هناك نظرية أخرى تقول بأن مريض المرارة يمتنع عن تناول الدهون لفترة طويلة قبل العملية حتى يتجنب نوب الألم. ولكن بعد إزالة المرارة يزول الألم وتتحسن الشهية، ويعود المريض لتناول الدهون مجدداً بكميات كبيرة لم يعتد الجسم عليها خلال الفترة السابقة. يؤدي ذلك إلى اضطراب الدهون في الجسم مع زيادة سريعة في الوزن.

أقدم لك النصائح التالية التي يجب أن تلتزم بها مباشرة بعد إجراء العملية:

  1. نظراً لأن معظم المرضى يفقدون الوزن في الفترة الأولى بعد العملية فيجب استغلال هذه الفترة والمحافظة على هذه الخسارة في الوزن قدر الإمكان، ولذلك ابدأ بمتابعة الموضوع مباشرة بعد العملية.
  2. عليك أن تراقب وزنك بشكل أسبوعي بعد العملية. لا يفيد قياس الوزن بشكل يومي حيث لا يمتلك ذلك أي معنى، فالوزن يمكن أن يتبدل بشكل طفيف من يوم لآخر مع تبدل كمية السوائل في الجسم، ولكن المراقبة يجب أن تتم مرة أسبوعياً.
  3. حاول أن تجعل فترة الحمية عن الدهون قصيرة قدر الإمكان بعد العملية. كما ذكر في السؤال السابق فإن نقص المواد الدسمة قد يكون له دور كبير في زيادة الوزن، ولذلك حاول دائماً العودة لتناول الدهون المفيدة في أسرع وقت ممكن، مع الابتعاد عن الدهون الضارة التي تمتلك تأثيراً عكسياً وتؤدي إلى زيادة الوزن. ويمكنك البدء بتجربة إدخال الدهون المفيدة بعد أسبوع أو أسبوعين من العملية.
  4. حافظ على فعالية جسدية جيدة قدر الإمكان من خلال الحركة وممارسة الرياضة بشكل منتظم. ابدأ بذلك مع نهاية الأسبوع الأول بعد العملية ولا تبق في المنزل، وإنما حاول ممارسة أي نشاط بدني لمدة نصف ساعة ثلاث مرات في الأسبوع على الأقل.

نعم هذا الأمر وارد. تعتبر زيادة الوزن من أشيع أعراض خمول الغدة الدرقية. كذلك قد يترافق مرض السكر وبعض أمراض الغدد الصماء مع زيادة في الوزن. ولذلك إذا ازداد وزنك بمقدار 10 كيلوغرام أو أكثر بعد عملية استئصال المرارة فيجب المتابعة مع الطبيب لإجراء الفحوص الدموية اللازمة والتأكد من عدم إصابتك بمثل هذه الحالات. وفي حال عدم وجود سبب واضح يمكن القول بثقة أن زيادة الوزن ناتجة عن استئصال المرارة.

هناك بعض النظريات التي تقول بأن استئصال المرارة يمكن أن يؤهب لخمول الغدة الدرقية بسبب تبدل استقلاب هرمونات الغدة الدرقية في الجسم. ولكن بطبيعة الحال فإن حصى المرارة هي مشكلة شائعة جداً، وكذلك خمول الغدة الدرقية، وخصوصاً بين النساء. ومن الشائع أن تشاهد الحالتان معاً لدى الكثير من الأشخاص بالمصادفة. وفي بعض المرضى يظهر خمول الغدة الدرقية بعد أشهر أو سنوات من استئصال المرارة. وسواءً حدث خمول الغدة الدرقية بالمصادفة الصرفة أو كان ناتجاً عن استئصال المرارة فإن مشكلة الغدة الدرقية قد تكون هي المسؤولة عن زيادة الوزن. وهنا يتوجب علاج خمول الغدة الدرقية بواسطة هرمون الغدة الدرقية إلى أن تعود الهرمونات إلى طبيعتها، ويمكن في هذه الحالة أن يستعيد المريض وزنه الطبيعي.

الوقاية من زيادة الوزن بعد استئصال المرارة

الحمية المثالية لتجنب زيادة الوزن بعد استئصال المرارة هي الحمية الفقيرة بالنشويات والسكريات والدهون الضارة، والغنية بالبروتينات والألياف والدهون المفيدة. يجب أن تتحول هذه الحمية إلى نظام غذائي صحي دائم يتعود عليه المريض ويستمر عليه مدى الحياة. ومن الصعب جداً السيطرة على الوزن إن لم يتم الالتزام بهذا النوع من الغذاء.

  • تجنب الدهون المُهدرجة (الجامدة): ومن أكثرها انتشاراً الزبدة والسمن والمرغرين والمايونيز.
  • تجنب المأكولات المقلية بطريقة الغمر بالزيت.
  • تخفيف النشويات والسكريات إلى الحد الأدنى: المعجنات والخبز والمعكرونة، الحلويات بأنواعها، المربى بأنواعه، العصائر الصناعية والمشروبات الغازية.
  • تجنب الخبز الأبيض الكامل وتناول الخبز الأسمر الذي يحتوي على الحبوب الكاملة عوضاً عنه.
  • الامتناع عن إضافة السكر إلى القهوة والشاي واستخدام المُحليّات الصناعية (السكّرين) عوضاً عنه.
  • الدهون المفيدة: زيت الزيتون، زيت دوار الشمس، زيت السمك، المكسرات بجميع أنواعها (مع الانتباه لتجنب المكسرات الممزوجة مع السكر).
  • زيادة البروتينات للمساعدة في تحقيق الشبع: اللحوم بجميع أنواعها وخصوصاً السمك، البيض، الحليب ومشتقاته، البقوليات.
  • زيادة الألياف النباتية للمساعدة في تحقيق الشبع: الخضار والفواكه الطازجة بجميع أنواعها.
  • الإكثر من الليمون والحمضيات لأنها تسهل امتصاص الدهون المفيدة من الأمعاء.
  • يجب التعود على شرب كميات كبيرة من الماء لأنه يساعد بشكل كبير في تنظيم الاستقلاب في الجسم.

نعم لا مشكلة من تناول اللحوم الحمراء بكميات معتدلة، وبمعدل مرتين في الأسبوع. يجب ألا يكون اللحم مقلياً بطريقة الغمر في الزيت. ويمكن عوضاً عن ذلك تحضير اللحم بطريقة السلق أو الطهي أو الشواء في الفرن أو على الفحم، ويمكن كذلك تحمير اللحم ضمن المقلاة في طبقة من زيت الزيتون وزيت دوار الشمس ودون غمره داخل الزيت.

نعم لا مشكلة من تناول مشتقات الحليب بكميات معتدلة، والتي تشمل الحليب واللبن الرائب والزبادي واللبنة والجبنة بأنواعها المختلفة. يفضل تجنب مشتقات الحليب المهدرجة مثل الزبدة، والتخفيف من المشتقات كاملة الدسم مثل جبن الشيدر. أما مشتقات الحليب منزوعة الدسم فيمكن الإكثار منها نظراً لاحتوائها على كمية كبيرة من البروتينات، ولكن مع تجنب المشتقات التي قد تحتوي على السكر مثل البوظة والكريمة المخفوقة.

الذرة هي من الأغذية الممتازة نظراً لأنها تحتوي على كمية كبيرة من البروتينات وتساعد في تحقيق الشبع. ينصح هنا بالذرة الطازجة المسلوقة أو المشوية. كما يمكن تناول البوشار (البوب كورن) المحضر حرارياً في الميكرويف بدون الغمر في الزيت. ويجب الانتباه إلى أن الذرة المعلبة في الأسواق تكون محلاة ومحضرة بكمية كبيرة من السكر، وبذلك فهي تمتلك تأثيراً سيئاً في هذه الحالة ويجب تجنبها عند الإمكان.

علاج زيادة الوزن بعد عملية استئصال المرارة

النصيحة الأهم هي الالتزام بشكل صارم بالنصائح الغذائية المذكورة في الأسئلة أعلاه. كثير من الأشخاص لديهم عادات غذائية سيئة لا ينتبهون لها، وتساهم بشكل كبير في زيادة الوزن دون أن يشعر المريض، وعليك أن تنتبه إلى هذه العادات الغذائية وتعالجها بالشكل الصحيح. على سبيل المثال:

  • يتناول الكثير من الناس المشروبات الغازية والبيبسي بشكل يومي، وهي تحتوي على كمية كبيرة جداً من السكريات مما يمنع نقص الوزن مهما بذل الإنسان من مجهود. والبديل هو تناول العصائر الطبيعية الطازجة غير المحلاة بالسكر مثل عصير البرتقال أو الجزر أو التفاح.
  • عند الشعور بالجوع يتناول الكثير من الناس المأكولات الخفيفة، مثلاً قطعة من الحلويات أو الشوكولا أو كيس من الشيبس، وهذه المأكولات غنية بالسكريات والدهون الضارة. والبديل في هذه الحالة هو تناول حبة من الفاكهة، أو صحن من السلطة مع الليمون وزيت الزيتون، أو صحن من المكسرات، أو البوشار (البوب كورن) المحضر حرارياً في الميكرويف.

إذا لاحظت أن الوزن قد بدأ يزداد بشكل خارج عن السيطرة خلال الأشهر الأولى بعد العملية فيمكنك أن تأخذ المعالجات التالية بعين الاعتبار:

  1. الإنزيمات الصفراوية.
  2. مستحضرات الفيتامينات.
  3. الدهون التكميلية.
  4. مستحضرات الجراثيم المفيدة.

تحتوي هذه الحبوب على نفس الإنزيمات الموجودة في العصارة الصفراوية، وبالتالي فهي تساعد على هضم وامتصاص الدهون الطبيعية الموجودة في الغذاء وتتيح للجسم الاستفادة منها. لا توجد دراسات علمية دقيقة تؤكد فعالية هذه الحبوب، ولكن الخبرات المتوفرة تشير بقوّة إلى أن حبوب الإنزيمات الصفراوية تساعد بشكل كبير على المحافظة على الوزن الطبيعي بعد عملية المرارة، كما أنها تخفف من الأعراض المزعجة بعد تناول الدهون. وتتوفر هذه الأدوية في الأسواق بأسماء متنوعة مثل Ox bile و Bile Salts و Swanson، حيث تعطى بمعدل مرة إلى ثلاث مرات يومياً مع وجبات الطعام. ويمكن سؤال الصيدلي عن المستحضرات المتوفرة في بلدك وعن الطريقة الصحيحة لتناولها.

يحتاج امتصاص بعض الفيتامينات الموجودة في الطعام إلى وجود العصارة الصفراوية، وقد يضطرب امتصاصها من الأمعاء بعد عملية استئصال المرارة لدى بعض المرضى. يساعد إعطاء هذه الفيتامينات على تحقيق التوازن الغذائي في الجسم وعلى إنقاص الوزن. وينصح بتناول المستحضرات الغنية بمجموعة كاملة من الفيتامينات والمعادن حيث تعطى منها حبة واحدة يومياً. وتتوفر الكثير من المستحضرات المختلفة في الأسواق ويمكن سؤال الصيدلي عنها. وأنوه إلى أن الإكثار من هذه الفيتامينات ضار وقد يؤدي إلى تأثيرات جانبية خطيرة، ولذلك يجب عدم تجاوز الجرعة المحددة منها.

تشمل الدهون التكميلية كلاً من حبوب زيت السمك وحبوب أوميغا-3، حيث تساعد في تأمين حاجة الجسم من الدهون الناقصة وتعيد التوازن الغذائي. وهناك أيضاً الكثير من المستحضرات المتوفرة في الأسواق من هذه المواد حيث تؤخذ عادة مرة واحدة في اليوم.

يؤدي تسرب العصارة الصفراوية بشكل مستمر إلى الأمعاء بعد استئصال المرارة دون امتزاجها مع الطعام إلى موت الجراثيم الطبيعية الموجودة في الأمعاء. هذه الجراثيم هي جزء طبيعي من جسم الإنسان حيث تمتلك وظيفة مناعية وتقوم بتركيب بعض أنواع الفيتامينات. يؤدي موت نسبة كبيرة من الجراثيم إلى اختلال التوازن الغذائي الطبيعي في الأمعاء ويساهم في زيادة الوزن. وبالتالي فإن إعطاء مستحضرات الجراثيم المفيدة قد يساعد في إعادة هذا التوازن. وتتوفر هذه الأدوية في الأسواق بأسماء متنوعة حيث تدعى باسم Probiotics. تختلف الجرعة المستخدمة حسب المستحضر وتعطى الحبوب عادة بعد الطعام. ويمكن سؤال الصيدلي عن المستحضرات المتوفرة في بلدك وعن الطريقة الصحيحة لتناولها.

نظراً لأن زيادة الوزن لا تحدث لدى جميع المرضى فلا يوجد ضرورة لتناول هذه الأدوية بشكل روتيني بعد استئصال المرارة. وهنا تكمن أهمية مراقبة الوزن خلال الفترة الأولى بعد العملية. فإذا لاحظت مثلاً بعد ثلاثة أو أربعة أشهر من العملية أن الوزن قد بدأ بالزيادة فعليك في هذه الحالة أن تلتزم بشكل صارم بالنصائح المذكورة، ويمكنك هنا البدء بتناول هذه الأدوية للمساعدة على تخفيف الوزن وتجنب اكتساب المزيد من الوزن مع الاستمرار بمراقبة الوزن على المدى الطويل.

تعتبر الإنزيمات الصفراوية ومستحضرات الفيتامينات هي الأهم. يمكنك أن تبدأ بهذين النوعين في البداية ثم تتابع تطور حالتك مع الوقت، ويمكنك إضافة الأنواع الأخرى إذا كانت الاستجابة ضعيفة. لاحظ أن طبيعة جسم الإنسان تختلف بشكل كبير ولا توجد حالة مطابقة للثانية، ويستجيب كل إنسان للعلاج بشكل مختلف عن الآخر.

في معظم المرضى يمكن تخفيف الأدوية تدريجياً مع الوقت دون أن تحدث زيادة في الوزن. ولكن في بعض الحالات يعود الوزن للزيادة سريعاً في حال إيقاف الأدوية أو عدم الالتزام بالنصائح الغذائية. ولذلك يحتاج بعض المرضى في حالات قليلة إلى الاستمرار بتناول هذه المستحضرات بشكل دائم. ويعتمد ذلك دائماً على التجربة وعلى مراقبة تبدلات الوزن لدى المريض.

بالطبع. تعتبر مشكلة زيادة الوزن بعد عملية استئصال المرارة من المشاكل الغذائية بجدارة حيث تنتنج عن اضطراب توازن المواد الغذائية في الجسم بعد إزالة المرارة. ويعتبر الاختصاصيون بالتغذية أكثر قدرة بكثير على التعامل مع هذه الحالات ولديهم معرفة أكبر بكثير من الأطباء عن هذه الأمور. ولذلك إذا لاحظت أن وزنك يزداد بشكل مضطرد بعد العملية رغم الالتزام بالنصائح المذكورة أعلاه فلا تتردد في استشارة اختصاصي بالتغذية، لأنك يمكن أن تحصل منه على نصائح وتفاصيل مفيدة جداً للمحافظة على الوزن الطبيعي بعد استئصال المرارة. كما يمكنه توجيهك إلى المستحضرات الغذائية الأفضل الموجودة في بلدك، والتي تساعدك على المحافظة على وزن طبيعي.

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية