Back to Top

أسباب و أعراض الفتق الإربي

يعتبر الفتاق الإربي من أشيع الحالات الطبية والجراحية المشاهدة لدى الناس، وتعتبر عملية الفتق عند الرجال من أشيع العمليات الجراحية التي تجرى يومياً في كل مستشفيات العالم. أقدم لك في هذه المقالة معلومات شاملة عن أسباب الفتق وأعراضه وتشخيصه.

الفتق الإربي هو فتحة غير طبيعية في أسفل البطن إلى الأيمن أو الأيسر من عظم العانة. تعتبر هذه المنطقة نقطة ضعف في عضلات أسفل البطن. وحين يحدث الفتق فإن الأمعاء أو الأنسجة الدهنية تخرج من البطن وتؤدي إلى انتفاخ طري في هذه المنطقة. ويمكن أن يكون الفتق خلقياً حيث يشاهد لدى الأطفال، أو أن يحدث لدى البالغين في أعمار متفاوتة حيث ينتج عن الكثير من الأسباب.

تشمل أعراض الفتاق الإربي أمرين رئيسيين. العرض الأول هو البروز في أسفل البطن، والذي يمكن أن يصل إلى الخصية. أما العرض الثاني فهو الشعور بالألم أو الشد أو الثقل في المنطقة. تتطور الأعراض في معظم الأحيان بشكل تدريجي، على الرغم من أن الفتوق قد تبرز أحياناً بشكل مفاجئ.

وفي بعض الأحيان يعاني المريض من ألم شديد مع قساوة في الفتق، ولا يمكن إعادة الفتق إلى داخل البطن مما ينذر بحدوث الاختناق. وتشكل هذه الحالة مؤشراً خطيراً حيث تستدعي مراجعة الطبيب بشكل فوري، وقد تحتاج إلى إجراء العملية الجراحية بشكل إسعافي.

يعتمد تشخيص الفتوق على الفحص من قبل الطبيب، خاصة وأن هناك الكثير من الأسباب الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى الانتفاخ أو الألم في هذه المنطقة. ولذلك ليست كل حالة انتفاخ أو ألم في أسفل البطن أو في الخصية هي حالة فتق إربي، ويتوجب على الطبيب استبعاد الكثير من الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى هذه الأعراض.

يمكنك العثور أدناه على إجابات مفصلة على معظم الأسئلة التي قد تخطر ببالك حول أسباب الفتاق الإربي وتشخيصه. كما تجد الكثير من المعلومات المفيدة في المقالات الأخرى الخاصة بالفتوق في هذا الموقع. أنوه إلى أن تشخيص الفتق الإربي يحتاج حتماً إلى الفحص من قبل الطبيب ولا يمكن تشخيص مثل هذه الحالات بشكل مؤكد عبر الإنترنت. وفيما عدا ذلك يسعدني الإجابة على أي أسئلة أخرى في هذا المجال من خلال صفحة أرسل استشارة.

مساحة إعلانية

أسباب الفتق الإربي

الفتق الإربي هو فتحة غير طبيعية في العضلات في منطقة أسفل البطن في الجهة اليمنى أو اليسرى مباشرة فوق عظم العانة، ويؤدي الفتق إلى الانتفاخ أو الألم في هذه المنطقة. وهو يدعى أيضاً بأسماء أخرى مثل الفتق أسفل البطن وفتق الخصية. وهناك نوع خاص من الفتق الإربي يدعى باسم الفتق الفخذي، وهنا تكون فتحة الفتق عميقة بحيث يمكن أن ينزل الفتق إلى الفخذ ويبرز في أعلى الفخذ.

يحدث الفتق الإربي لأن هذه المنطقة تحتوي على الفتحة الإربية وتشكل نقطة ضعف في عضلات البطن. تعتبر عضلات البطن مثل الجدار وتعتبر الفتحة الإربية مثل النافذة الصغيرة. وعبر هذه الفتحة الصغيرة تخرج بعض العناصر المهمة من داخل البطن إلى خارج البطن. وهذه العناصر تشمل لدى الرجال الحبل المنوي الذي يحتوي على شرايين وأوردة الخصية بالإضافة إلى القناة التي تنقل النطاف من الخصية إلى الإحليل. أما لدى النساء فتخرج عبرها بعض الأربطة الداعمة. ولذلك فإن هذه النافذة الصغيرة التي تعتبر فتحة طبيعية هي منطقة ضعيفة نسبياً. وإذا تعرضت العضلات المحيطة بها والداعمة لها للضعف أو الترهل فإن ذلك سيؤدي إلى بروز الأحشاء الداخلية عبر هذه الفتحة وخروجها لتصبح مباشرة تحت الجلد، مما يؤدي إلى الانتفاخ والألم المصاحبين لحدوث الفتق.

تتشكل الخصية لدى الجنين الذكر في البطن ثم تنزل إلى كيس الصفن عبر الفتحة الإربية في نهاية الحمل، وبعد ذلك تنغلق هذه الفتحة. ولذلك فإن المنطقة الإربية عند الرجال تكون ضعيفة نظراً لأن الخصية تكون قد خرجت عبرها، الأمر الذي لا يحدث لدى الإناث. ولذلك فإن الفتق الإربي عند الرجال هو أشيع بكثير منه عند النساء.

يشاهد الفتق الإربي في أي عمر. فهو يمكن أن يحدث لدى الأطفال المولودين حديثاً، ويمكن أن يشاهد لدى الأولاد، وقد يشخص لدى الشباب، وأحياناً يحدث لدى الكهول. كما أنه يحدث لدى الرجال والنساء على حد سواء، رغم أنه أشيع بكثير لدى الرجال. وقد تحدثت في هذه المقالة عن الفتق الإربي لدى البالغين من الرجال والنساء، أما الفتق الإربي عند الأطفال فقد تم الحديث عنه في مقالة منفصلة نظراً لأنه يمتلك اعتبارات خاصة.

يحدث الفتق الإربي لدى البالغين بسبب أي حالة تؤدي إلى ضعف في عضلات جدار البطن. وأشيع أسباب الفتق الإربي لدى البالغين هي:

  • البدانة وزيادة الوزن الشديدة.
  • الفعالية الجسدية العنيفة أو حمل الأشياء الثقيلة كما في الفتوق عند الرياضيين.
  • الحمل والولادة لعدة مرات لدى النساء.
  • السعال المزمن (بسبب التدخين أو الأمراض الصدرية المزمنة).
  • ضخامة البروستات لدى المسنين (تؤدي إلى الكبس الشديد عند التبول وبالتالي ظهور الفتق).
  • تراكم السوائل داخل البطن (كما في أمراض الكبد أو الأمراض الخبيثة في البطن).
  • وجود فتق إربي خلقي صغير لم يظهر في عمر الطفولة.
  • هناك الكثير من الحالات التي تحدث بدون أي سبب واضح للفتق.

الكثير من الفتوق ليس لها أي سبب واضح وهذا الأمر شائع جداً. وهنا إما أن يكون هناك ضعف خلقي في المنطقة أو أن تضعف العضلات مع التقدم بالعمر أو بذل المجهود. وبذلك يظهر الفتق بدون أي سبب واضح.

هناك تصنيفات تخصصية للفتق الإربي حسب العضلات والبنى التشريحية المصابة بالضعف لدى المريض. ومن أشيع هذه التصنيفات نذكر مثلاً الفتق المباشر والفتق غير المباشر والفتق الفخذي. ولكن هذه التصنيفات لا تعنيك في أي شيء، فهي مصطلحات جراحية وتخصصية بحتة. وحتى طريقة العملية فهي تقريباً واحدة ولا يوجد إلا بعض الفروق التقنية البسيطة بين هذه الأنواع.

أعراض الفتق الإربي

هناك عرضان رئيسيان للفتق الإربي:

  • الانتفاخ في أسفل البطن: يظهر انتفاخ طري في منطقة أسفل البطن حيث يشاهد في الجزء السفلي من البطن فوق عظم العانة إما في الجهة اليمنى أو في الجهة اليسرى، وفي بعض الأحيان (لدى الذكور) ينزل هذا الانتفاخ ليصل إلى منطقة الصفن (الخصية) مما قد يؤدي إلى انتفاخ شديد فيها. ويلاحظ المريض بأن هذا الانتفاخ يبرز ويظهر عند الوقوف، وكذلك عند الكبس أو الضحك أو السعال أو العطاس، ويعود ليختفي ويدخل إلى داخل البطن عند إرجاعه بواسطة اليد أو عند الاستلقاء على الظهر.
  • الألم أو الشعور بالثقل: يكون الألم عادة خفيفاً لا يشعر به المريض دائماً رغم أنه قد يكون مزعجاً. وأحياناً قد يشكل الألم العلامة الأولى لحدوث الفتق الإربي، أي أن المريض يعاني من ألم غريب ومستمر في المنطقة دون ظهور انتفاخ واضح. ولا يكون الألم في أسفل البطن وإنما في منطقة التقاء البطن بالفخذ باتجاه الوسط.
  • في معظم الأحيان يحدث الفتق الإربي بشكل تدريجي ويتطور بشكل بطيء على امتداد عدة أشهر. وفي هذه الحالات تبدأ الأعراض بآلام خفيفة في المنطقة ثم يظهر الانتفاخ الذي يكون صغيراً في البداية، وبعد ذلك يكبر الانتفاخ تدريجياً مع زيادة الألم.
  • في حالات قليلة يمكن أن يحدث الفتق بشكل مفاجئ، وخصوصاً عند حمل شيء ثقيل بشكل غير معتاد. وفي هذه الحالة يظهر الانتفاخ والألم بشكل مفاجئ بعد القيام بالحركة العنيفة مباشرة، ويعتبر ذلك من علامات الفتق.

إن أعراض الفتق الفخذي هي نفس أعراض الفتاق الإربي، ولا توجد أي فروق مهمة بين الحالتين. ولكن في الفتق الفخذي يبرز الانتفاخ في أعلى الفخذ تحت البطن مباشرة. ويمكن أن يشعر المريض بالألم في مكان الفتق وكذلك في الجهة العلوية والداخلية من الفخذ نظراً لأن الفتق يضغط على الأعصاب الصغيرة الموجودة في هذه المنطقة. ومن غير الممكن التمييز بين الفتق الإربي والفتق الفخذي إلا بعد إجراء الفحص الطبي اللازم.

تشخيص الفتق الإربي

يشخص الفتق الإربي بالاعتماد على الوصف الذي يقدمه المريض للأعراض ومن خلال فحص الجراح للمريض. ويعتبر الفحص المباشر من قبل الطبيب الخطوة الأساسية في تشخيص الفتق الإربي. فلا يمكن تشخيص الفتق دون أن يقوم الطبيب بفحص المريض بواسطة اليدين وبوضعيات مختلفة (بالوقوف وبالاستلقاء). وتشمل علامات الفتق التي يبحث عنها الطبيب وجود انتفاخ طري في أسفل البطن يظهر بالوقوف والكبس والسعال ويزول بالاستلقاء، كما يقوم بفحص العضلات في أسفل البطن لتحديد درجة الضعف وامتداده.

في معظم الأحيان يكفي الفحص من قبل الطبيب لتشخيص الفتق دون الحاجة لأي فحوص أخرى. ولكن في بعض الحالات المبكرة يشكو المريض فقط من ألم غامض في المنطقة وبدون وجود انتفاخ واضح حتى بالفحص الطبي. وفي هذه الحالات يفيد تصوير المنطقة بواسطة الأمواج فوق الصوتية (الإيكو أو السونار) في إظهار الفتق الصغير في مراحله الأولى حتى لو لم يكن الفتق ظاهراً بشكل واضح بالفحص.

من المحتمل كثيراً أن يكون لديك فتق إربي في هذه الحالة. ولكن هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى الانتفاخ في أسفل البطن، ولا بد من إجراء الفحص من قبل الطبيب لتحديد فيما إذا كان الانتفاخ الذي لديك ناتجاً عن فتق إربي أم لا. فالفتق يؤدي عادة إلى انتفاخ بسيط إلى الأيمن أو الأيسر من عظم العانة. ولكن الانتفاخ في هذه المنطقة له عدة أسباب أخرى غير الفتوق مثل مشاكل الجهاز الهضمي وتضخم العقد اللمفاوية ودوالي الحبل المنوي وأمراض الشرايين والأوردة في هذه المنطقة. وللتمييز بين هذه الحالات وتحديد العلاج المناسب لا بد من إجراء الفحص الطبي اللازم.

إذا كان لديك ألم بدون انتفاخ إلى الأيمن أو الأيسر من عظم العانة فربما يكون لديك فتق إربي مبكر. يؤدي الفتق الإربي في مراحله الأولى إلى حدوث بعض الألم فقط بدون وجود انتفاخ مرافق، وذلك بسبب الضغط على الأعصاب الصغيرة في هذه المنطقة. ولكن هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى الألم في هذه المنطقة، ولا بد من إجراء الفحص من قبل الطبيب لتحديد فيما إذا كان الألم الذي لديك ناتجاً عن فتق إربي أم لا. فالألم في هذه المنطقة له عدة أسباب أخرى غير الفتوق مثل مشاكل الجهاز الهضمي وتضخم العقد اللمفاوية وتشنج العضلات والتهاب الأوتار والتهاب عظم العانة ودوالي الحبل المنوي. وللتمييز بين هذه الحالات وتحديد العلاج المناسب لا بد من إجراء الفحص الطبي اللازم. إذا لم يعثر الطبيب على انتفاخ من خلال الفحص أو على سبب آخر يفسر الألم فقد يستوجب ذلك تصوير المنطقة بالأمواج فوق الصوتية (الإيكو أو السونار) للبحث عن فتق صغير مبكر. وكذلك إذا كنت من الرياضيين النشيطين فربما تعاني من الفتق الرياضي، والذي يحتاج إلى إجراءات خاصة للتشخيص والعلاج.

هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى الانتفاخ في الخصية، ولا بد من إجراء الفحص من قبل الطبيب لتحديد فيما إذا كان الانتفاخ الذي لديك ناتجاً عن فتق إربي أم لا. فالانتفاخ في هذه المنطقة له عدة أسباب أخرى غير الفتوق مثل تجمع الماء أو الدم حول الخصية أو التهابات الخصية أو أورام الخصية. وللتمييز بين هذه الحالات وتحديد العلاج المناسب لا بد من إجراء الفحص الطبي اللازم.

عليك حتماً مراجعة الطبيب لإجراء الفحص والتأكد فيما إذا كانت الأعراض الموجودة لديك ناتجة عن فتق إربي أم لا. يمكن إجراء الفحص لدى أي طبيب عام فمعظم الأطباء لديهم القدرة على تشخيص الفتوق. ولكن التشخيص الأكيد يجب أن يتم لدى طبيب اختصاصي بجراحة البطن والفتوق لأنه في هذه الحالة سيشخص سبب المشكلة التي لديك وسيناقش معك خيارات العلاج. إذا كانت المشكلة الموجودة لديك محصورة في الخصية فقط فيجب هنا استشارة طبيب اختصاصي بأمراض المسالك البولية وجراحتها فهو أكثر خبرة بمشاكل الخصية والجهاز التناسلي.

مضاعفات ومشاكل الفتق الإربي

  • تضخم حجم الفتق بشكل كبير ونزوله إلى الخصية والضغط عليها.
  • حدوث الألم في منطقة الفتق وانتشاره إلى مناطق مجاورة مثل الفخذ والظهر.
  • عدم القدرة على بذل أي مجهود بسبب الانتفاخ والألم لدى بذل أدنى جهد.
  • تفاقم الترهل والضعف في عضلات أسفل البطن وزيادة نسبة النكس بعد إجراء الجراحة.
  • احتمال حدوث الاختناق في الفتق والحاجة للعملية الجراحية بشكل إسعافي.

يحدث الاختناق في الفتق حين تخرج الأحشاء عبر فتحة الفتق وتعلق في الخارج دون أن يصبح بالإمكان إعادتها إلى داخل البطن. يؤدي ذلك إلى الضغط على الأوعية الدموية للأمعاء ويمنع من وصول الدم إليها. ويترافق ذلك عادة مع أعراض حادة تحدث عادة بشكل مفاجئ دون سابق إنذار، حيث يشكو المريض من الألم الشديد والانتفاخ الكبير في الفتق الذي يصبح قاسياً، ولا يتمكن المريض عادة من إعادة الفتق إلى داخل البطن رغم المحاولات المتكررة.

نعم لأنه قد يؤدي إلى موت أجزاء من الأمعاء بسبب عدم وصول الدم إليها، وهذه الحالة قاتلة حتماً في حال عدم المعالجة. ولذلك فإن حدوث أعراض الاختناق أو مجرد الشك بحدوثه يسلتزم مراجعة الطبيب مباشرة. سيحاول الطبيب إعادة الفتق إلى داخل البطن بطريقة معينة من خلال خبرته بهذه الحالات. إن لم يكن ذلك ممكناً فقد تحتاج إلى إجراء عملية الفتق الإربي بشكل إسعافي حتى لو كان ذلك في منتصف الليل. ويجب على كل مريض لديه فتق أن يعرف أعراض الاختناق بشكل جيد وألا يتردد في مراجعة الطبيب حين تحدث هذه الأعراض لديه.

  • الألم الشديد والمفاجئ في منطقة الفتق أو الخصية.
  • الانتفاخ والقساوة الشديدة في الفتق مع عدم القدرة على إعادة الأحشاء إلى داخل البطن رغم المحاولات المتكررة.
  • انتفاخ الفتق بالترافق مع الألم البطني أو الغثيان والإقياء.

في البداية حاول إرجاع الفتق بنفسك. يتم ذلك من خلال الاستلقاء على الظهر بحيث تكون هناك وسادة تحت المؤخرة (أي بحيث يصبح الرأس أخفض من بقية الجسم)، ثم حاول إعادة الفتق من خلال الضغط عليه بهدوء وثبات بواسطة اليدين معاً. إذا لم تنجح في ذلك فعلى الأغلب أن لديك اختناق في الفتق، وفي هذه الحالة يجب عليك مراجعة الطبيب أو المستشفى بشكل عاجل فقد تحتاج إلى إجراء عملية الفتق الإربي بشكل إسعافي.

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية