أعلى الصفحة

الوقاية من ندبات العمليات الجراحية

تعتبر الندبات الناتجة عن شقوق العمليات الجراحية من أكثر الأمور التي قد تكون مزعجة للمرضى، فهي قد تؤدي إلى تشوه المنطقة التي تم إجراء العملية عليها، وخصوصاً إذا كانت في منطقة مكشوفة من الجسم. وتختلف قابلية تشكل الندبات من إنسان لآخر، فبعض الناس تتشكل لديهم ندبات أوضح من البعض الآخر. ويستغرق تشكل الندبة عدة أشهر، حيث لا تتخذ شكلها النهائي إلا بعد حوالي سنة كاملة من إجراء العملية.

إن أي شق جراحي سوف يترك مكانه ندبة حتماً. يحاول الجراح إجراء الشق مع خطوط الجلد الطبيعية بحيث لا تكون الندبة واضحة. كما يسعى عند الإمكان لإجراء خياطة تجميلية بحيث لا تترك الخيوط أثراً على الجلد. أما من جهة المريض فعليه أن يتجنب تعريض الجرح لأشعة الشمس ومستحضرات التجميل، كما ينصح بتطبيق الكريمات الخاصة بالوقاية من تشكل الندبات.

إن التوقيت الأفضل لاستخدام هذه الكريمات هو الأشهر الثلاثة إلى الستة الأولى بعد العملية، حيث تتوفر الكثير من المستحضرات في الأسواق. يتم البدء بتطبيق الكريم بعد شفاء الجرح الكامل وحين يسمح الطبيب بذلك. ويستخدم الكريم مرتين إلى ثلاثة مرات يومياً. ويمكن التوقف عن استخدامه بعد مرور ستة أشهر على العملية، حيث لا يفيد الاستخدام لأكثر من ذلك. ويفيد الكريم في الحصول على ندبة رقيقة ولونها قريب من لون الجلد.

تعتبر الندبات القديمة صعبة العلاج، حيث لا يفيد فيها تطبيق الكريمات الموضعية. إذا كانت الندبة بشعة فيمكن استخدام وسائل أخرى مثل الليزر أو حقن الكورتيزون. وقد تتطلب الندبات الكبيرة إعادة الاستئصال والخياطة مع استخدام وسائل علاجية معينة خلال فترة الشفاء. وقد تكون الطريقة الوحيدة لإخفاء هذه الندبات هي استخدام مساحيق التجميل الموضعية.

يمكنك العثور أدناه على إجابات مفصلة على معظم الأسئلة التي قد تخطر ببالك حول الندبات الجراحية وطرق الوقاية من تشكلها. أنوه إلى أن معالجة الندبات المزمنة والقديمة يحتاج إلى وسائل علاجية خاصة ويدخل تحت تخصص الجراحة التجميلية.

مساحة إعلانية

تشكل الندبات بعد العملية الجراحية

تتفاوت قابلية تشكل الندبات بشكل كبير بين الناس، ويتعلق ذلك بطبيعة الجسم بالإضافة إلى عوامل أخرى. هناك أشخاص تكون الندبات لديهم واضحة جداً، ولدى أشخاص آخرين يمكن بالكاد رؤية الندبات الجراحية القديمة. بالإضافة إلى ذلك فإن الندبات تميل لأن تكون سميكة وبارزة لدى الأشخاص ذوي البشرة الغامقة. وبذلك لا يمكن التنبؤ بما ستكون عليه الندبة بعد العملية. ولكن من الحكمة اتباع الإجراءات التي تقي من تشكل الندبات إذا كان الشق الجراحي سيتم في منطقة مهمة من الناحية التجميلية.

يحتاج شفاء الجروح وتشكل الندبة الجراحية إلى فترة طويلة. على الرغم من أن الجرح قد ينغلق بشكل كامل خلال أسابيع قليلة، إلا أن الأنسجة الداخلية في منطقة الجرح تستمر بالتغير لفترة تصل إلى سنة كاملة بعد العملية. تشمل هذه التغيرات تبدل بنية الأنسجة ونوع الخلايا الموجودة في الندبة، وهي تحدث بشكل متسارع خلال أول ثلاثة إلى ستة أشهر، ثم تتباطأ تدريجياً إلى أن تتخذ ندبة العملية شكلها النهائي بعد حوالي سنة واحدة من إجراء العملية.

في الواقع لا يمكن إجراء شق جراحي بدون أن تتشكل مكانه ندبة جلدية، فأي عملية جراحية ستؤدي إلى تشكل ندبة في مكان الشق الجلدي العميق. ولكن ندبة الجرح يمكن أن تكون كبيرة وواضحة، ويمكن أن تكون رفيعة جداً بحيث يمكن بالكاد رؤيتها. وهنا يسعى الجراح من خلال إجراءات معينة خلال وبعد العملية لأن تكون الندبة أصغر ما يمكن.

الوقاية من تشكل الندبات الجراحية

هناك إجراءات بسيطة يقوم بها الجراح للحصول على نتيجة تجميلية جيدة في جرح العملية، والتي تشمل ما يلي:

  • إجراء الشق الجلدي عند الإمكان ضمن الثنيات الجلدية الطبيعية وبشكل مواز لها وليس بشكل عمودي عليها. وبهذه الطريقة تظهر الندبة في المستقبل وكأنها جزء طبيعي من ثنيات الجلد.
  • تخفيف الرض الجراحي على الجلد قدر الإمكان أثناء العملية بحيث لا تتأذى حواف الجلد وتلتئم بشكل جيد بعد العملية.
  • خياطة الجرح بشكل تجميلي بواسطة خيوط داخلية وباستعمال نوعية مناسبة من الخيوط لا تترك ندبات أو تلونات خارجية على الجرح.

للأسف لا. فالكثير من العمليات لا يمكن مثلاً إجراؤها عبر شقوق موازية لثنيات الجلد، كما في عملية فتح البطن الطولاني على سبيل المثال. بالإضافة إلى ذلك فإن الخياطة التجميلية الداخلية تكون غير ممكنة دائماً، حيث يضطر الجراح لاستعمال أنواع أخرى من الخياطة حسب نوع العملية ومتطلباتها. ولكن بطبيعة الحال فإن الجراح يبذل ما بوسعه لتحقيق هذه الغاية في الشقوق الجراحية على الأماكن المكشوفة والهامة من الناحية التجميلية، مثل الوجه والرقبة.

في الواقع لا. حتى لو تم إجراء الخياطة التجميلية وكانت الخيوط داخلية، إلا أن شفاء الجرح سيترافق مع تشكل نسيج ندبي بحيث يملأ الفراغ المتشكل بين الأنسجة. وبذلك لا بد من تشكل ندبة في هذه الحالة. ولكن فائدة الخياطة التجميلية تكمن في تجنب آثار الخيوط والقطب على الجرح، مما يجعل شكل الجرح أفضل من الناحية التجميلية. ويمكن كذلك الحصول على نتائج ممتازة عند إجراء الخياطة الخارجية بواسطة خيوط رفيعة جداً.

هناك أربعة أشياء يمكن للمرضى القيام بها للحصول على ندبة ذات مظهر أفضل بعد العملية الجراحية:

  1. عدم إزالة القشور الجافة الموجودة على الجرح وتركها حتى تسقط لوحدها.
  2. تجنب تعريض الجرح لأشعة الشمس خلال أول ستة أشهر بعد العملية.
  3. تجنب تطبيق مستحضرات التجميل على الندبة خلال أول ستة أشهر بعد العملية.
  4. استخدام الكريمات المضادة لتشكل الندبة خلال أول ستة أشهر بعد العملية.

حين يسمح الطبيب بكشف جرح العملية فسوف تشاهد عليه غالباً قشرة جافة بلون أحمر أو أسود. إن هذه القشرة تشكل جزءاً طبيعياً من عملية الشفاء، وهي تحمي الأنسجة الجديدة وتتيح للخلايا أن تتكاثر تحتها ضمن بيئة مناسبة ومثالية. ولذلك إذا كانت القشرة لا تزال ثابتة فعليك أن تتركها في مكانها ولا تحاول إزالتها حتى لا يؤثر ذلك على النتيجة التجميلية. وينصح بترك هذه القشور إلى أن تسقط بشكل تلقائي، الأمر الذي يحدث عادة خلال أيام من كشف الجرح.

يؤدي سقوط أشعة الشمس على الجرح بشكل مباشر إلى حدوث تصبغات داخل الندبة مما يجعلها داكنة اللون. وهذه التصبغات قد تبقى بشكل دائم بعد ذلك مما يجعل الندبة واضحة جداً مقارنة بالجلد المحيط. ولذلك يفضل عدم تعريض الجرح لأشعة الشمس المباشرة خلال أول ستة أشهر بعد العملية الجراحية. وعند الضرورة يتم تطبيق الواقي الشمسي على الجرح بقوة حماية SPF تبلغ 15-30 على الأقل.

قبل تطبيق الواقي الشمسي يتوجب أن يكون الجرح قد شفي بشكل كامل، ويعني ذلك أن يكون قد مر أسبوعان على إجراء العملية على أقل تقدير وأن الجرح مغلق تماماً.

تحتوي مستحضرات التجميل على مواد وأصبغة كيماوية. يؤدي تطبيق هذه المستحضرات على الندبة الجديدة والطرية إلى ارتشاح هذه المواد بداخل نسيج الندبة، مما يؤدي إلى تصبغات دائمة فيها قد لا تكون قابلة للعلاج. ولذلك ينبغي المحافظة على نظافة الجرح وعدم تطبيق أي مستحضرات عليه باستثناء الكريمات الطبية المخصصة لهذه الغاية، وذلك لمدة ستة أشهر بعد العملية. أما بعد مرور سنة كاملة على العملية وبعد أن تكون الندبة قد نضجت بشكل كامل، فلا مشكلة من استخدام مستحضرات التجميل لإخفاء مكان الندبة.

بالطبع. الكثير من الناس لديهم استعداد لتشكل ندبات جراحية كبيرة. في هذه الحالة تلعب الوقاية من تشكل الندبة دوراً مهماً جداً بشرط أن يتم تطبيقها بعد العملية مباشرة. في مثل هذه الحالات ننصح دائماً باستشارة طبيب اختصاصي بالجراحة التجميلية وعرض الجرح عليه بعد أسبوع إلى أسبوعين من إجراء العملية، وليس الانتظار حتى تشكل الندبة. يمكن لطبيب الجراحة التجميلية أن يوصي باستعمال إجراءات وقائية معينة في المراحل الأولى من تشكل الندبة بحيث تكون الندبة النهائية مقبولة المظهر. ومن هذه المعالجات نذكر مثلاً حقن الكورتيزون داخل الجرح واستخدام رقائق السيليكون الضاغطة على الجرح.

استخدام الكريمات في الوقاية من تشكل الندبة بعد العملية

نعم، وذلك حين تستخدم خلال الأشهر الثلاثة الأولى بعد العملية، وهي الفترة التي تتشكل فيها الندبة وتتكاثر خلالها الأنسجة بشكل سريع وفعال. يؤدي استخدام الكريمات في هذه الفترة إلى جعل الندبة دقيقة قدر الإمكان ولونها أقرب إلى لون الجلد. ولا يمكن منع تشكل الندبة بشكل كامل حتى عند استخدام الكريمات، وإنما الغاية من العلاج هي الحصول على ندبة رفيعة وغير مرئية إلا بصعوبة.

في الواقع من الصعب الإجابة على هذا السؤال. لقد أجريت الكثير من الأبحاث في هذا المجال، والتي أظهر بعضها وجود فائدة كبيرة من استعمال الكريمات. من جهة أخرى شككت أبحاث أخرى بالفائدة الحقيقية لمثل هذه الكريمات. إحدى الدراسات الكبرى التي أجريت في بريطانيا حول هذا الموضوع ونشرت في عام 2015 قد ذكرت بأن بعض الأبحاث السابقة ربما كانت تفتقر إلى الدقة العلمية بسبب أخطاء في اختيار المرضى أو في مقارنة النتائج. ولكن الباحثين توصلوا في النهاية إلى أنه من الجدير استخدام هذه المعالجات في الجروح ذات الأماكن الهامة من الناحية التجميلية طالما أن المريض يمتلك الدافع الكافي لتطبيق العلاج خلال المدة المحددة. يمكنك الاطلاع على الدراسة الكاملة بالإنكليزية من هنا.

يمتلك العسل فائدة في تعزيز وتسريع شفاء الجروح، ولكنه لا يمتلك فائدة مثبتة في الوقاية من تشكل الندبات بعد العمليات. ولم تظهر الأبحاث بشكل أكيد أن استخدام العسل على الجروح بعد الشفاء يمكن أن يؤدي إلى مظهر أفضل للندبة. ولذلك لا يستخدم العسل أو الكريمات المحتوية على العسل في الوقاية من تشكل الندبات.

هناك الكثير من المستحضرات المفيدة في الوقاية من تشكل الندبات. معظم هذه الكريمات تحتوي على مواد فعالة ذات تأثيرات مضادة لتشكل الندبات، وأهمها مادة السيليكون. وينصح باستشارة الطبيب المشرف على العلاج والتأكد من شفاء الجرح الكامل قبل استخدام أي مستحضرات. كما يمنع استخدام هذه المستحضرات في حال وجود تحسس جلدي على المواد الموجودة فيها.

وتختلف المستحضرات المتوفرة من بلد لآخر، ومن الأنواع الجيدة والمتوفرة على نطاق واسع نذكر على سبيل المثال الأسماء التالية: Contractubex ، Scarex، Scarguard، Dermatix، Kelo-cote، Kinerase، بالإضافة إلى أنواع أخرى. وينصح باستعمال نوع واحد معين والمواظبة عليه طوال فترة العلاج، نظراً لأن تغيير النوع المستخدم خلال فترة المعالجة الطويلة قد يؤدي إلى فعالية أقل.

يمكن تطبيق الكريم على الجرح بعد شفاء الجرح بشكل كامل. يختلف ذلك حسب مكان العملية حيث يتراوح من أسبوع إلى أسبوعين بعد العملية. إذا لم يكن الجرح قد انغلق وجف بشكل كامل فيجب كشفه والانتظار لبضعة أيام إلى أن تسقط القشرة الجافة. وبعد ذلك يمكن البدء باستخدام الكريم.

قد تختلف طريقة الاستخدام من مستحضر لآخر، ولكن بشكل عام يجب استخدام الكريم مرتين إلى ثلاثة مرات يومياً، وذلك حسب التعليمات الموجودة مع الدواء أو حسب ما يحدد الطبيب المعالج. يتم وضع كمية قليلة من الكريم على الندبة الجلدية مع دهن طبقة رقيقة فوقها بحيث تشمل المناطق المحيطة من الجلد لمسافة 1 سم أعلى وأسفل الجرح. عند تطبيق الكريم قم بتدليك منطقة الجرح والضغط عليه بلطف بواسطة رأس الإصبع لمدة دقيقة واحدة، حيث أن التأثير الميكانيكي يساعد أيضاً على جعل الندبة أصغر حجماً.

للحصول على التأثير المثالي من هذه الكريمات يتوجب البدء باستخدامها بعد العملية مباشرة والاستمرار بذلك لمدة ثلاثة إلى ستة أشهر بعد العملية. عملياً لا توجد فائدة مهمة من الكريم عند استعماله لأكثر من ستة أشهر ولذلك هذه الفترة كافية. وينبغي خلال فترة العلاج استخدام الكريم بشكل يومي ومنتظم، حيث أن الحصول على نتيجة جيدة يستوجب أن يكون تأثير الكريم مستمراً.

كما ذكرت في بداية هذه المقالة، فإن أي عملية جراحية لا بد من أن تترك أثراً ولو بسيطاً على الجلد. ولكن استخدام الكريم يساعد على جعل الندبة أصغر حجماً وأقل بروزاً، ويجعل لونها قريباً من لون الجلد عوضاً عن أن تكون قاتمة اللون. والغاية هي الحصول على ندبة رقيقة غير وغير ظاهرة للعيان.

تتعرض الجروح بعد العمليات الجراحية لتبدلات مستمرة خلال الأشهر الأولى. ومن أهم هذه التبدلات زيادة الأوعية الدموية في النسيج المتشكل حديثاً. هذه الأوعية الدموية تكون غزيرة وعشوائية في البداية، مما يجعل الجرح بارزاً وأحمر اللون وغير مقبول المظهر. ومع نضج النسيج الندبي المتشكل حديثاً تتراجع هذه الأوعية الدموية وتتوزع بشكل مشابه للأنسجة الطبيعية، مما يجعل هذه التبدلات تتراجع بحيث تتخذ الندبة مظهراً أفضل. ولذلك إذا كنت تستخدم الكريم بعد العملية ولاحظت مثل هذه التبدلات بعد عدة أسابيع فهذا لا يعني أن الكريم لم يؤثر، وإنما هذه التبدلات هي أمر متوقع، وعليك الاستمرار بالمعالجة حيث تتراجع الندبة تدريجياً تحت العلاج. ولا تتخذ الندبات الجراحية شكلها النهائي عادة إلا بعد حوالي سنة كاملة من العملية.

علاج الندبات القديمة بعد العمليات الجراحية

للحصول على فائدة فعلية من الكريم فيتوجب تطبيقه بعد العملية مباشرة وخلال أول ستة أشهر بعد إجراء العملية. إذا تم البدء بالاستعمال بعد مرور ثلاثة أشهر على العملية فقد تكون هناك بعض الفائدة. أما بعد مرور ستة أشهر فلن يكون هناك تأثير فعلي نظراً لأن الندبة تكون قد تشكلت ونضجت. ولذلك لا توجد فائدة وقائية من الكريم حين يتم البدء باستخدامه بعد مرور ستة أشهر على العملية الجراحية.

يحدث شفاء الجروح وتشكل الندبات بعد العمليات الجراحية على مدى عدة أشهر، وقد لا تتخذ الندبة شكلها النهائي بالنسبة للون والحجم والبروز إلا بعد سنة كاملة من إجراء الشق الجراحي. وبذلك من الصعب الحكم على الشكل النهائي للندبة قبل مرور سنة كاملة على العملية. إذا كانت الندبة سيئة المظهر بعد ستة أشهر على العملية فلا مشكلة من استشارة اختصاصيي التجميل للسؤال حول إمكانية إجراء تداخلات علاجية معينة. ولكن مظهر الندبة يمكن أن يتحسن من خلال الانتظار حتى مرور سنة على العملية وبدون اتخاذ أي إجراءات علاجية معينة.

تتوفر الكثير من التقنيات الجلدية والتجميلية لعلاج الندبات القديمة، مثل حقن الكورتيزون الموضعي وتطبيق رقائق السيليكون الضاغطة واستخدام الليزر. وفي الحالات الشديدة قد يُنصح باستئصال الندبة وخياطة الجرح مرة أخرى. ولكن الاستئصال قد لا يمنع من عودة تشكل الندبة مجدداً في مكان العملية الجديدة، خصوصاً حين يكون لدى المريض استعداد شخصي لتطور الندبات. ولذلك ينبغي في مثل هذه الحالات استشارة الاختصاصيين بالتجميل والجراحة التجميلية الذين يمتلكون خبرة في هذه الحالات ويعرفون التداخلات الأكثر ملاءمة للمريض بحكم خبرتهم بالتعامل مع المرضى.

لا يوجد أي مشكلة من ذلك. يعتبر استخدام مساحيق التجميل المماثلة للون الجلد وسيلة عملية لإخفاء أي ندبة قديمة وبارزة في المناطق المكشوفة من الجسم. ويجب الانتظار لمدة سنة كاملة بعد العملية وعدم تطبيق مساحيق التجميل على الندبات حديثة التشكل، وذلك حتى لا تحدث تصبغات دائمة داخل الندبة.

مساحة إعلانية

  • هل ترغب بقراءة تجارب الآخرين حول هذا الموضوع أو حتى بنشر تجربتك الشخصية؟ جرب زيارة المنتدى الجراحي من هنا.

  • هل تعتقد بأن هناك معلومات أخرى أو أسئلة مهمة يجب إضافتها إلى هذه المقالة؟ أنا بحاجة إلى اقتراحاتك وملاحظاتك القيمة من هنا.

  • هل ترغب باستخدام المعلومات في مقالتك أو بحثك؟ أرجو لطفاً ذكر رابط هذه المقالة في قائمة المراجع والالتزام بشروط الاقتباس من هنا.

  • هل تعرف أحداً بحاجة إلى المعلومات المذكورة في هذه الصفحة ويمكن أن يستفيد منها؟ شارك المقالة على وسائل التواصل الاجتماعي!

مساحة إعلانية